العب للاستماع إلى الراديو

إدلب.. وقفة احتجاجية على قطع الدعم الأممي عن مؤسسات صحية للتنديد بقطع الدعم عن 10 منشآت صحية بينها مستشفيات في مناطق كللي، والدانا، والجانودية، وباريشا

إدلب.. وقفة احتجاجية على قطع الدعم الأممي عن مؤسسات صحية للتنديد بقطع الدعم عن 10 منشآت صحية بينها مستشفيات في مناطق كللي، والدانا، والجانودية، وباريشا

Like
11
0
الأربعاء, 10 يوليو 2024
الاخبار

احتج العاملون في مجال الرعاية الصحية في مدينة إدلب السورية، ضد قرار قطع الأمم المتحدة الدعم المالي عن مؤسسات للرعاية الصحية.

وشارك المحتجون في وقفة للتنديد بقطع الأمم المتحدة الدعم عن 10 منشآت صحية، بينها مستشفيات في مناطق كللي، والدانا، والجانودية، وباريشا.

ورفعوا لافتات باللغتين العربية والانجليزية طالبوا من خلالها بـ”دعم عاجل للمشافي في شمال غرب سوريا”، و”منح الأولوية لدعم قطاع الصحة”، و”حماية أرواح المدنيين”.

وفي حديث مع الأناضول، قال الطبيب إياد الخطيب إن مستشفى كللي لا يستطيع تقديم خدمات شاملة للمدنيين بسبب نقص الدعم المالي.

وأوضح أن ما يقرب من 150 ألف شخص يعيشون في المنطقة التي تضم نحو 80 مخيماً.

وأضاف أن المدنيين والأطفال حديثي الولادة في المنطقة يعيشون في ظل ظروف صحية “سيئة للغاية”، وأنه “إذا لم يتم تقديم الدعم المنقطع مرة أخرى، فقد نواجه أزمة إنسانية”

وأكد أن المستشفى لم يتلق أي دعم مالي منذ نحو 6 أشهر، مضيفا أن “جميع الموظفين يعملون بشكل تطوعي. وهذا الوضع يخلق عبئا إضافيا على العاملين في مجال الرعاية الصحية، ولا يمكن للقطاع الصحي أن يستمر على أساس طوعي لفترة طويلة”.

بدوره، أشار أحمد عيساوي، وهو منسق إحالات المرضى في مستشفى كللي، إلى أن المستشفى يقدم خدمات لمتوسط ​​5500 شخص شهريًا.

وأردف أن المستشفى يحتوي على أقسام طب الأطفال وأمراض النساء والتوليد والدعم النفسي والحاضنات والعمليات القيصرية والولادة الطبيعية والعيادات الخارجية، مؤكدا أنه لا يمكن تقديم الخدمة الشاملة بسبب انقطاع الدعم.

من جانبها، أوضحت الطبيبة فاطمة موصل إنها تعمل حاليا كمتطوعة في المستشفى، وتحاول مساعدة المرضى على الرغم من انقطاع الدعم، مؤكدة بذلهم قصارى جهدهم للقيام بواجبهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.