العب للاستماع إلى الراديو

في افتتاح قمة “العلا”.. السعودية تثمن جهود المصالحة الخليجية

في افتتاح قمة “العلا”.. السعودية تثمن جهود المصالحة الخليجية

Like
66
0
Salı, 05 Ocak 2021
الاخبار

ثمن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الثلاثاء، جهود الكويت والولايات المتحدة للوساطة في إتمام المصالحة الخليجية، داعيا إلى تضافر الجهود لمواجهة المشروع النووي الإيراني.

جاء ذلك خلال كلمته الافتتاحية في القمة الخليجية الـ41، المنعقدة في مدينة العلا السعودية، وفق بث متلفز لفضائية “الإخبارية” الرسمية.

وقال بن سلمان: “بالغ الشكر لجهود رأب الصدع التي قادها الأمير الكويتي الراحل صباح الأحمد، واستمر في متابعتها الأمير نواف الأحمد، والجهود والمساعي الأمريكية الصديقة”.

وأوضح: “أدت هذه الجهود إلى الوصول إلى اتفاق بيان العلا الذي سيتم توقيعه في هذه القمة، والذي جرى التأكيد فيه على التضامن والاستقرار الخليجي والعربي والإسلامي”.

وأضاف: “نحن اليوم أحوج ما نكون لتوحيد جهودنا للنهوض بمنطقتنا ومواجهة التحديات والتهديدات التي يمثلها البرنامج النووي الإيراني والصواريخ الباليستية التي يتبناها وكلاؤه لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة”.

ومضى قائلا: “هذا يضعنا أمام مسؤولية دعوة المجتمع الدولي للعمل بشكل جدي، لوقف تلك البرامج والمشاريع الهدامة والمهددة للسلم والأمن الإقليمي والدولي”.

وأكد ولي العهد السعودي أن بلاده تدعم العمل الخليجي المشترك، للوصول إلى “اتفاق العلا” لضمان الاستقرار العربي والخليجي، بما يخدم أمن واستقرار المنطقة.

في السياق، أعلن بن سلمان تسمية القمة الخليجية الـ41، بقمة “السلطان قابوس والأمير صباح الأحمد”، قائلا: “نفتقد هذا العام قائدين كبيرين كان لهما دور كبير في دعم العمل الخليجي المشترك وهذه المسيرة المباركة. رحمهما الله”.

ووقع قادة ورؤساء الوفود المشاركة في القمة الخليجية الـ41، بمدينة العلا السعودية، على البيان الختامي للقمة وبيان “العلا”.

وفي وقت سابق الثلاثاء، استقبل بن سلمان بعناق حار أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في مدينة العلا السعودية، إيذانا بإنهاء شبه قطيعة استمرت بين البلدين منذ 5 يونيو/ حزيران 2017.

وقبل أكثر من 3 سنوات، فرضت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارا بريا وجويا وبحريا على قطر، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتعتبره “محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل”.

وجاء انعقاد قمة “العلا” الخليجية، غداة إعلان الكويت توصل السعودية وقطر إلى اتفاق بإعادة فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين البلدين، إضافة إلى معالجة تداعيات الأزمة الخليجية.

Bir cevap yazın

E-posta hesabınız yayımlanmayacak.