العب للاستماع إلى الراديو

مد يد العون | الحلقة السابعة عشر | هيئة الإغاثة الإنسانية التركية في سوريا

مد يد العون | الحلقة السابعة عشر | هيئة الإغاثة الإنسانية التركية في سوريا

1
151
0
Pazar, 14 Şubat 2021
الاخبار
https://youtu.be/zgcKPmit6DE
إذاعة صدى الفرات
عنوان البرنامج: مد يد العون
الحلقة السابعة عشر بعنوان: هيئة الإغاثة الإنسانية التركية في سوريا
المقدم: علاء حطاب
غرقت سوريا بعد اندلاع الحرب في أرجائها في أوحال أزمة إنسانية وخيمة، فقد أدت الحرب التي استخدمت فيها شتى أنواع الأسلحة حتى الكيماوية منها والمحرمة دولياً، في مقتل ما يزيد على 500 ألف إنسان، وإعاقة أكثر من 2.8 مليون، وتهجير 5 ملايين سوري خارج البلاد وبات أكثر من 13 مليون ونصف من سكان سوريا في حاجة ماسة للمساعدات الإنسانية العاجلة.
تدير هيئة الإغاثة الإنسانية IHH نشاطاتها الإغاثية في سوريا عبر 10 مراكز تنسيق. وقد قامت حتى اليوم بإنشاء 6 ضواحي كونتينر و27 مخيم يعيش في مجموعها أكثر من 150 ألف إنسان. توفير الغذاء من خلال 61 فرن و30 مطبخ. تأمين اللباس المجاني من خلال 35 مخزن. توفير الرعاية الصحية عبر 14 مركز طبي. بناء جامعة ودعم التدريس في 43 مدرسة. إنشاء مدينة لرعاية 990 يتيم. كفالة 10 آلاف يتيم شهرياً.
بيوت الحياة الطارئة
نواصل بناء بيوت الحياة الطارئة لإيواء المهجرين من إدلب
نهدف لبناء 15 ألف بيت نهديهم للأسر المحتاجة.
الدبلوماسية الإنسانية في سوريا
كان لـ IHH دور أساسي في الدبلوماسية الإنسانية في سورياف في الأيام الأخيرة من عام 2016 عمدت قوات النظام السوري وحلفاؤه إلى حصار أجزاء من مدينة حلب حصاراً مطبقاً حرمت خلاله المدنيين من الحصول حتى على المساعدات الإنسانية، وبات السكان المحاصرون إزاء مجزرة وحشية واسعة. هذه التطورات دفعت IHH لتنظيم حملة بعنوان “افتحوا الطريق إلى حلب” بهدف فتح ممرات آمنة وضمان دخول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة في المدينة، وشارك في الحملة نحو 5 آلاف سيارة وما يزيد على 40 ألف متطوع. أسفرت جهود الحملة والجهود التي بذلتها الأمم المتحدة والجهات الرسمية التركية عن إجلاء 45 ألف إنسان من مناطق الحصار ونقلهم إلى مناطق آمنة.
وعلى طول الطريق، جهز أهل الخير من المتبرعين في كافة أنحاء تركيا 1.208 شاحنة مساعدات إنسانية لتلبية احتياجات المظلومين من سكان حلب. ووصلت هذه الشاحنات مع جميع مواد الإغاثة التي أحضرها المشاركون في القافلة إلى المناطق التي تم إجلاء المحاصرين من أهل حلب إليها حيث قامت الهيئة بتأسيس مخيمات جديدة ومجهزة بالمواد الغذائية الأساسية ومواد التنظيف والأحذية والملابس والأغطية الشتوية.
منذ تأسيسها عام 1992 وحتى اليوم، تعمل هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH، للوصول إلى مناطق الحروب والنزاعات والكوارث الطبيعية في شتى أنحاء العالم، لإغاثة الضحايا والمضطهدين، وتقديم المساعدات للمحتاجين والمشردين، وذلك دون أي تمييز بين دين أو عرق أو لغة أو قومية؛ انطلاقاً من مبدأ نشر وحماية حقوق الإنسان وحرياته. وقد بدأت الهيئة نشاطها على نحو طوعيّ، واستمر الأمر كذلك إلى أن اكتسبت طابَعَها المؤسساتي عام 1995، فكانت على مَرِّ السنين جسراً إنسانياً، يتنطلق من تركيا ويصل إلى 123 بلداً في 5 قارات.

Bir cevap yazın

E-posta hesabınız yayımlanmayacak.