العب للاستماع إلى الراديو

سفير أمريكي سابق يعترف بدعم بلاده للتنظيمات الإرهابية في سوريا

سفير أمريكي سابق يعترف بدعم بلاده للتنظيمات الإرهابية في سوريا

1
9
0
Cuma, 02 Nisan 2021
الاخبار

أدلى السفير السابق ويليام روبوك، الذي كان أعلى بيروقراطي للولايات المتحدة وخدم في سوريا خلال عهد دونالد ترامب ونظم مفاوضات لتوحيد التنظيمات الإرهابية، بتصريحات جدلية ومثيرة للاهتمام لقناة CBSNEWS الأمريكية.

وتحدث روبوك، عن عمله خلال تواجده في سوريا، موضحًا أن واجبه هناك، كان هو الحفاظ على العلاقات مع تنظيم بي يي دي الذراع السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية، والذي أسماه خلال حديثه بال”الشريك المحلي”.

وأشار السفير الأمريكي إلى أنه كان يلتقي الإرهابيين بانتظام.

وقال: “في بعض الأحيان كنت أقابلهم كل يوم، فقد التقيت أحيانًا بالجنرال مظلوم (الإرهابي فرحات عبدي شاهين) عدة مرات في نفس اليوم”.

وعلى صعيد متصل، أفاد روبوك بأن بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا دعمت تنظيم بي يي دي الذراع السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية في سوريا بالعتاد العسكري، في حين قدمت السعودية والإمارات الأموال لدعم التنظيم الإرهابي.

وفي سياق متصل، أشاد السفير الأمريكي بإرهابيي تنظيم بي يي دي الذراع السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية.

وقال: “القوات الخاصة الأمريكية التي تحدثت إليها، أكدت أن تنظيم بي يي دي هي أفضل مجموعة دربوها وجهزوها”.

وتابع: “أصبح التنظيم العمود الفقري لأمننا، لقد كانوا شركاء رائعين، فلقد عملوا بسلاسة مع جيشنا”.

كما أشار السفير الأمريكي إلى أنّ أعضاء تنظيم بي يي دي الذراع السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية كان لديهم مطالب سياسية ويسعون للشرعية، مضيفًا أنهم كانوا يريدون الحفاظ على العلاقات مع الولايات المتحدة بهدف تحقيق هذا الغرض.

وأكد روبوك على أنهم عانوا كثيرًا بعد قرار ترامب حول الانسحاب من سوريا، حيث شهدت العلاقات مع التنظيم الإرهابي توترًا كبيرًا بعد ذلك القرار حسبما أفاد روبوك.

موضحًا أن العلاقات مع تنظيم بي يي دي الذراع السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية أصبحت متوترة وحساسة للغاية في ذلك الوقت.

وأردف: “لقد عقدت اجتماعات معقدة للغاية مع الجنرال مظلوم، كما أجرى السفير جيفري بعض اللقاءات الصعبة والمعقدة أيضًا مع مظلوم”.

واستطرد: “عندما عدنا إلى واشنطن، عكس الرئيس ترامب المسار قليلًا، وتمكنا من إنقاذ وجودنا في حوالي نصف شمال شرق سوريا، لقد أنقذنا علاقتنا مع التنظيم”.

يشار إلى أن ممثلي الولايات المتحدة وفي العديد من الاجتماعات انتقدوا عملية نبع السلام التركية، والتي طهرت الأراضي السورية من العديد من الإرهابيين.

Bir cevap yazın

E-posta hesabınız yayımlanmayacak.