العب للاستماع إلى الراديو

no-cover

الائتلاف الوطني يدين جريمة الاعتداء على ضريح الخليفة الأموي العادل “عمر بن عبد العزيز”

Like
17
0
Cumartesi, 30 Mayıs 2020
الاخبار

أدان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، الجمعة 29 أيار، في بيان له قيام عناصر من قوات نظام “الأسد” والميليشيات الإيرانية بنبش وتدنيس ضريح الخليفة الأموي العادل “عمر بن عبد العزيز” في ريف إدلب الجنوبي.

وأوضح الائتلاف الوطني أن “هذا العمل الهمجي يعبر عن مدى الحقد الطائفي لدى المشروع الإيراني وأذرعه على الشخصيات التاريخية في الأمة”، مطالباً بإعادة كل ماتم نقله أو تغييره في الضريح إلى ما كان عليه دون تأخير.

وأشار “الائتلاف” إلى تعرض المواقع ذات القيمة التاريخية والدينية والمعالم الأثرية خلال السنوات الماضية لاستهداف مباشر بالقصف والنهب من قبل نظام “الأسد” والميليشيات الطائفية الداعمة له، مشدداً على ضرورة القيام بإجراءات دولية صارمة لمنع وقوع المزيد من الانتهاكات والإضرار بالتراث الإنساني والديني الذي تزخر به سوريا.

وطالب الائتلاف في بيانه مؤسسات “الأمم المتحدة” بما فيها منظمة “اليونسكو” للتربية والعلم والثقافة القيام بكل ماهو ممكن للحفاظ على الإرث الحضاري الإنساني في سوريا وبذل الجهود على جميع المستويات لردع نظام “الأسد” والميليشيات الإيرانية عن الاعتداء على هذا الإرث أوالإساءة إليه.

وأكد الائتلاف على ضرورة تحمّل المجتمع الدولي وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي مسؤولياتهم تجاه هذا الاعتداء.

وأظهرت تسجيلات مصورة نشرها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، قيام قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية بنبش وتدنيس الضريح الواقع في قرية الدير الشرقي التابعة لمدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، ما أثار موجة واسعة من الغضب والاستنكار في سوريا وخارجها.

وكانت ميليشيات النظام قد أضرمت النار في محيط الضريح إبان سيطرتها على قرية الدير الشرقي في شباط من العام الجاري، ماتسبب بأضرار مادية فيه.

وعمر بن عبد العزيز هو ثامن الخلفاء الأمويين، ويعود نسبه من جهة والدته إلى الخليفة الراشد أمير المؤمنين “عمر بن الخطاب” رضي الله عنه، واشتهر بلقب خامس الخلفاء الراشدين لتمسكه بإقامة العدل وزهده وورعه خلال فترة خلافته التي استمرت عامين وخمسة أشهر.

Bir cevap yazın

E-posta hesabınız yayımlanmayacak.