العب للاستماع إلى الراديو

اليمن.. قتلى وجرحى جراء انفجارات مطار عدن

اليمن.. قتلى وجرحى جراء انفجارات مطار عدن

1
6
0
Çarşamba, 30 Aralık 2020
الاخبار

سقط عدد من القتلى والجرحى، الأربعاء، جراء ثلاثة انفجارات استهدفت مطار عدن الدولي، بالتزامن مع وصول طائرة تقل أعضاء الحكومة اليمنية الجديدة إلى مدرج المطار.

وفي تصريح للأناضول، قال مصدر أمني يمني، إن عددا من القتلى والجرحى سقطوا في الانفجارات التي استهدفت صالة كبار الزوار، بمطار عدن، دون ذكر إحصاء محدد.

وأضاف المصدر، مفضلا عدم الكشف عن اسمه كونه غير مخول بالتصريح للإعلام، أن حالة من الرعب والهلع تسود أرض المطار جراء الانفجارات، التي لم يعرف مصدرها بعد.

وفي السياق، أفاد مراسل الأناضول، بأن جميع أعضاء الحكومة اليمنية وصلوا إلى قصر “معاشيق” الرئاسي في عدن، دون إصابة أي منهم جراء الانفجارات بالمطار.

وقال معمر الإرياني، وزير الإعلام والثقافة والسياحة، في تغريدة عبر تويتر، إن “جميع أعضاء الحكومة بخير”.

واتهم الوزير اليمني، الحوثيين، باستهداف المطار، مضيفا: “الهجوم الإرهابي الجبان الذي نفذته مليشيا الحوثي المدعومة من إيران على مطار عدن، لن يثنينا عن القيام بواجبنا الوطني”.

وتابع: “إن دماءنا وأرواحنا لن تكون أغلى من دم اليمنيين. نترحم على أرواح الشهداء، ونتمنى للمصابين الشفاء العاجل”.

وفي وقت سابق الأربعاء، نقل مراسل الأناضول، عن مصدر حكومي فضل عدم ذكر اسمه، أن ثلاثة انفجارات عنيفة وقعت في مطار عدن أحدها داخل صالة استقبال كبار الزوار.

وأوضح المصدر، أن الانفجارات وقعت قبيل نزول أعضاء الحكومة من الطائرة، دون مزيد من التفاصيل.

وكان نائب وزير الشباب والرياضة منير الوجيه، قال لمراسل الأناضول، إن الحكومة الجديدة بأغلب أعضائها وصلت إلى مطار عدن قادمة من السعودية، لتبدأ مهامها بناء على اتفاق الرياض.

وأوضح الوجيه، أن وفد الحكومة يضم إضافة للوزراء عددا من نواب الوزراء والوكلاء، إلى جانب قيادات عسكرية حكومية بينهم الملحق العسكري اليمني في الإمارات اللواء شلال علي شائع، الذي تم تعيينه في منصبه، الثلاثاء.

والسبت، أدى أعضاء الحكومة اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد ربه منصور هادي، في مقر إقامته بالعاصمة الرياض.

وفي 18 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أعلنت الرئاسة اليمنية تشكيل حكومة جديدة تضم 24 وزيرا مناصفة بين الشمال والجنوب، بناء على اتفاق الرياض، بعد مشاورات بين الحكومة (السابقة) والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات.

ويهدف التشكيل الحكومي الجديد لإنهاء الخلاف بين الحكومة اليمنية السابقة والمجلس الانتقالي، والتفرغ لمواجهة الحوثيين الذين اقتربوا من السيطرة على مأرب، آخر معاقل الحكومة شمالي اليمن.

ويشهد اليمن منذ 6 سنوات حربا بين القوات الحكومية المدعومة بتحالف تقوده السعودية، وجماعة الحوثي المدعومة من إيران، والمسيطرة على العاصمة صنعاء.

Bir cevap yazın

E-posta hesabınız yayımlanmayacak.