العب للاستماع إلى الراديو

الأسد وكيم جونغ أون.. سر الرسائل المتبادلة

الأسد وكيم جونغ أون.. سر الرسائل المتبادلة

Like
36
0
Çarşamba, 23 Haziran 2021
الاخبار

يبدو أن الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون،، على توافق تام مع بشار والأسد، وهو ما تترجمه الرسائل المتبادلة بين الاثنين المعزولين دوليا لما يرتكبانه من جرائم ضد الإنسانية، ما هو سر هذا التواصل؟

في كورويا الشمالية يحكم نظام كيم جونغ أونغ البلاد بيد من حديد، فالمعارضون يقتلون، ولا يسمح لأحد أن يعترض على سياسات الزعيم، وذات الأمر يحدث في سوريا التي يحكمها الأسد بالحديد والنار، والذي لم يتردد في قتل شعبه الذي ثار على الظلم والقمع والظروف الصعبة،

الأسد وكيم تبادلا المراسلات 12 مرة خلال عام 2021، بحسب بيانات موقع أخبار كوريا الشمالية “NK NEWS” الأميركي المتخصص بتحليل وسائل الإعلام الكورية والحصول على بيانات منها.

في نفس الفترة، تبادل كيم الرسائل أربع مرات فقط، مع الرئيس الصيني شي جينبينغ. ما يعني أن الزعيم الكوري الشمالي اتصل مع الأسد أكثر بثلاثة أضعاف.

أحدث اتصال بين الأسد وكيم، كان برقية شكر وصفت بـ”الاحتفالية” من بشار ردا على برقية تهنئة بـ”فوزه بالانتخابات” أرسلها كيم.

وفيما يحذر خبراء تحدثوا للموقع من “المبالغة في تفسير الرسائل”، فإن الحجم الكبير من المراسلات يظهر أن “وزارة خارجية بيونغ يانغ تعطي “الأولوية للعلاقات مع سوريا”.

 

ويبلغ حجم المراسلات المتبادلة بين الجانبين – حتى منتصف 2021 – نفس العدد الذي تبادله الطرفان خلال العام الماضي بأكمله، ما يشير إلى ارتفاع في مستوى الاتصال بين النظامين الدكتاتوريين.

Bir cevap yazın

E-posta hesabınız yayımlanmayacak.